Warning: mysql_real_escape_string(): Access denied for user 'saloth'@'localhost' (using password: NO) in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1283

Warning: mysql_real_escape_string(): A link to the server could not be established in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1283

Warning: mysql_real_escape_string(): Access denied for user 'saloth'@'localhost' (using password: NO) in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1284

Warning: mysql_real_escape_string(): A link to the server could not be established in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1284

Warning: mysql_real_escape_string(): Access denied for user 'saloth'@'localhost' (using password: NO) in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1285

Warning: mysql_real_escape_string(): A link to the server could not be established in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1285

Warning: mysql_real_escape_string(): Access denied for user 'saloth'@'localhost' (using password: NO) in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1288

Warning: mysql_real_escape_string(): A link to the server could not be established in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1288
صباح الحُب : سلطان العثيم

  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Youtube

صباح الحُب

الكاتب admin 16 - يونيو - 2014 لايوجد تعليق 0 عدد الزوار

في بعض البيئات الشرقية يكون إعلان الحب مماثلا لإعلان الحرب، فهو زلزال له هزات ارتدادية كبيرة ومؤثرة. وقد يقابل بالرفض أو العتب، وقد يقابل بالقطيعة والخصام، وقد يحول ساحة العائلة الهادئة إلى ميدان تجاذبات كبير وصراع عميق!!
هذا كله يجرنا إلى أن الحُب عند شريحة من الناس علامة على العلاقات السرية أو التجاوزات الأخلاقية أو التواصل اللا أخلاقي بين الجنسين، وهذا كله تصور عام يسيطر على بعضنا هنا وهناك، ولكن هناك الحب العُذري والصادق المنتهي بالزواج والعلاقة الحلال التي لا تشوبها شائبة ولا تودي بأصحابها إلى مهاوي الردى، فما أكثر مدعي الحُب وما أكثر المتلبسين بلباس الحُب والهيام وهو منهم براء.
وهذا ما نريد أن نركز عليه وهو تقدير هذه المشاعر وترشيدها بالشكل الصحيح بدل الحرب عليها وتوجيها نحو بناء أسرة ناجحة، بدل أن تكون علاقات مريبة تحت الأرض وفي الظلام. وهذا يقودنا أن نتعامل مع هذه الأحاسيس باحترام لأن مشاعر الإنسان غالية عليه، ولا يجب أن نسخر منها أو نتلاعب بها بحسب أهوائنا أو أمزجتنا أو مصالحنا الضيقة، أو حتى تقديس بعض العادات التي تتعارض مع نصوص شرعية أو الفطرة البشرية حيث العسف أو الظلم أو الإجبار ونزع الحقوق، وهناك ننتزع من الإنسان كرامته ونقتل سعادته بدل أن نساهم في صناعتها!!
فقرار القبول أو الرفض لهذه العلاقة لا بد أن يكون مبرراً أخلاقيا أو سلوكيا أو شرعياً ويكون عبر حوار منتهاه التوافق، وهذا يجعل الجيل الحالي يقدر قيمة اختيار شريك العمر، وأنه يجب أن يكون كفؤاً وعلى قدر عال من المسؤولية والكفاءة، ولا تكون هذه العلاقة نزوة عابرة أو علاقة إلكترونية مرتبكة أو حالة هيام وهمية لا تتكئ على أرضية صلبة يقف عليها المشروع وينجح، فمن يريد الحلال يعرف طريقه ومنهجه وعليه الاتجاه إلى الأبواب ليطرقها لا إلى الخلوات ليقتحمها، ويزايد على العواطف ويمثل دور العاشق الولهان الذي يهرب من أول اختبار حقيقي للعلاقة.
إن التواصل الإيجابي بين الآباء والأمهات وأبنائهم في هذا الباب الهام مهم جدا، فهو منعطف طرق لأنهم بحاجة كبيرة إلى ترشيد وزرع للثقة، وأن نعيش معهم حياة الأصدقاء والقلوب المفتوحة لا الأعداء الباحثين عن الزلات والأخطاء أو الخصوم الذين يشاكل بعضهم بعضا ليل نهار.
فنحن نتحدث عن حاجة فطرية لدى الإنسان، وملؤها عن طريق الزواج واجب شرعي وإنساني، والمساهمة بحسن الاختيار والإرشاد في ذلك من سمات الأسرة الناجحة. فعندما نشعر بإحساس الحُب ونتأكد من صدقه، ومن صلاح المشروع وانسجامه وصلابة الأرض التي يقف عليها، وقدرته على أن يكون نواة لأسرة ناجحة، فلا نتأخر في إلباس هذه المشاعر لباس العلاقة الشرعية التي هي الحافظ للطرفين والحامي لهما بعد الله.
ناهيك عن حاجتنا لإعلان الحُب في كل وقت وعدم ربطه بمرحلة الخطبة وما قبل الزواج، فالأذن تطرب لحديث الحُب والقلب يهيم بهذا اللحن الجميل الذي يكون وقود الحياة وزاد العيش، فقد أعلن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حُبه لأزواجه في كثير من المرات، وتطالعنا القصص أنه كان يشرب من نفس المكان الذي تشرب منه عائشة – رضي الله عنها – ليصدح لها بحبه لها ومكانتها، وكان يسميها بعائش وهو اسم الدلال والكمال لها. وكان يردد أنه يحبها أكثر من حُب أم زرع لأبي زرع، وهي من قصص الحب الخالدة في المدينة المنورة، وكان يبادل الحُب لأصحابه وأحبابه وأحفاده.
فلم ينقطع حديث الحُب عن تلك البيئة، فكان الألقاب مثل الأوسمة الشرفية توزع على الجميع تعبيراً عن الحُب والامتنان لها وتحفيزاً لهم لمواصلة العمل بتلك الروح، وذلك يوقد فيهم أهمية الحُب لتعميق العلاقات وصيانة الصداقات وكسر روتين الحياة الممل وتقريب الأرواح والأجساد وتكامل المشاريع ورحلة الحياة.
فما أجمل كلمة حُب تقال لزوجتك بعد طعام جميل تُعبر فيه عن الوفاء، وما أجمل كلمة حُب لزوجك بعد رحلة أو زيارة ترفيهية قضيتما بها أجمل الأوقات، وما أرق كلمات الحُب للأطفال حين الصباح والمساء، تزرع فيهم الأمل، وتكرس فيهم جمال العمل، وتعمق فيهم الثقة بالنفس، وتحفزهم على المزيد من الإبداع والإمتاع. وما أسمى الحُب حينما يكون شعارنا مع والدينا حيث التعبير الصادق عن الدّين الكبير لهما في أعناقنا، فهم لا يريدون منا في كبرهم جزاء ولا شكورا، بل كلمة طيبة وابتسامة حانية وحُبا يخرج من القلب إلى القلب.
لا نقلق حينما يستصعب البعض منا كلمات الحُب في البداية لكل من يستحقها، لكن علينا أن نتمرن على ذلك وسوف تكون عادة، وعندها نجد فرقا مذهلاً في علاقاتنا وصداقاتنا وأهل بيتنا وزملاء العمل وشركاء التجارة.
فالاحتياج إلى الحُب وعمق العلاقة وصدق المشاعر احتياج بشري فطري، يجب ألا نقف ضده بل نضعه في موضعه الطبيعي والصحيح، ونضخ تلك المشاعر لمن يستحقها ولا نبخل بها أبداً فهي عادة نستطيع جميعاً أن نتحلى بها ونعيش في رحابها ونتذوق العسل المنسدل من ثمارها اليانعة.مشاعر الحُب إذا انطلقت من قلب مخلص ونية صالحة نال الإنسان الأجر عليها والمثوبة، فالمؤمن أُمر بالإحسان لمن عرف ولمن لم يعرف. لقد حولت الدراما والمسلسلات الحُب إلى عذاب ومعاناة وهو في الأصل عكس ذلك، فلا بد من تصحيح الصورة وهذا الوعي يجعلنا لا نُخدع.

Digg This
Reddit This
Stumble Now!
Buzz This
Vote on DZone
Share on Facebook
Bookmark this on Delicious
Kick It on DotNetKicks.com
Shout it
Share on LinkedIn
Bookmark this on Technorati
Post on Twitter
Google Buzz (aka. Google Reader)