Warning: mysql_real_escape_string(): Access denied for user 'saloth'@'localhost' (using password: NO) in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1283

Warning: mysql_real_escape_string(): A link to the server could not be established in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1283

Warning: mysql_real_escape_string(): Access denied for user 'saloth'@'localhost' (using password: NO) in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1284

Warning: mysql_real_escape_string(): A link to the server could not be established in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1284

Warning: mysql_real_escape_string(): Access denied for user 'saloth'@'localhost' (using password: NO) in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1285

Warning: mysql_real_escape_string(): A link to the server could not be established in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1285

Warning: mysql_real_escape_string(): Access denied for user 'saloth'@'localhost' (using password: NO) in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1288

Warning: mysql_real_escape_string(): A link to the server could not be established in /home/saloth/public_html/wp-content/plugins/securepress-plugin/sl8.php on line 1288
حياة للبيع..!! : سلطان العثيم

  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Youtube

حياة للبيع..!!

الكاتب admin 16 - يونيو - 2014 لايوجد تعليق 0 عدد الزوار

كنت أتخيل في منامي أن تتحفنا تطورات التقنية المذهلة بنظارة عندما نلبسها نرى فيها أحوال الناس بلا أقنعة أو مساحيق، فنستفيد من النماذج الرائعة حيث تُلهمنا. ونستفيد من النماذج السلبية بأن نتجنب ما وقعوا فيه من أخطاء مصيرية غيرت مسار الرحلة!!.
هذا المنام لم يتوقف عند ذلك الحد، بل تخيلت أن تكشف لنا النظارة السحرية أشخاصا كُتب على جبينهم “حياة للبيع” قياسا على “أرض للبيع”، وهذه الشريحة في تصوري من أهم من نريد أن نسلط عليهم الضوء، لأنهم يتلاعبون بأغلى قيمة وأغلى هبة ربانية وهي “حياتهم” في زمن رضخ البعض للإشكالية “تسليع الإنسان” أي تحويله إلى سلعة!!.
قد يفهم البعض من هذا الإعلان أنه لأشخاص يريدون أن يغادروا الحياة، أبدا هو على العكس تماماً، فهؤلاء الأشخاص الذي يعرضون حياتهم للبيع، هم غاية التمسك بها.
هذه المفارقة تتضح عندما نتوغل في دهاليز المجتمع، فنرى من الناس من قد سرق العمل الكثيف من حياته، فهو لا يستمتع بل يعمل من اجل ارضاء الآخرين أحياناً أو اعتقادا منه أن ازياد ساعة العمل تعني المزيد من النجاح والمال وتحقيق الذات، وهذه أيضا كذبة كبرى تحتاج إلى تأمل!!.
من يموتون في أمريكا مثلاً بسبب أمراض القلب الناتجة عن ضغوط العمل والقلق والتوتر الدائم هم ثلاثة أضعاف من ماتوا في الحرب العالمية الثانية في نفس الفترة!!، ولذلك يُدعى القلق بأنه القاتل الأول في أمريكا.
في المقابل تجد من يعيش حياته بلا قيمة حقيقية للوقت وللعمل أو للإنجاز وبلا هدف أو غاية بل كما اتفق، يغرق في الترفيه بلا حد، ولا تجده إلا في مواطن الجدل أو الصراعات أو الأعمال الهامشية والسطحية التي لا قيمة لها في ميزان الحياة!!.
كلا النموذجين السابقين باع حياته وربما مكن الآخرين من سرقتها لكن أمام عينه، فالناموس الكوني للحياة التي خلقها الله يجعلنا أمام حقيقة راسخة ومهمة وهي أن التركيز على بعد واحد في الحياة واهمال باقي الابعاد الأخرى يجعلنا نسمع بالحياة ولكن لا نراها، وهذا يجعل من المكسب الأوحد مقدمةً لخسائر فادحة قادمة!!.
فالجاد دائماً لا يعرف الاسترخاء ولا الراحة ولا المتعة ولا قيمة عمق الوصال الروحي مع الله، ولا حلاوة اللعب مع الصغار أو الاستمتاع باللحظة، فهو يفكر بالعمل حتى في الصلاة ويتكلم في مصالحه وبيعه وشرائه حتى في المقبرة والناس يبكون موتاهم!!.
والآخر يعيش الهزل طول الوقت غارقا في جدل الرياضة أو تحليلات السياسة أو هاشتاقات توتير، وعندما تلتفت على حياته تجد الديون بلا حد والفوضى بلا سقف والتخبط هو سيد الموقف، يعيش على الوعود والأماني، وأبسط الأشياء من سباكة أو كهرباء في بيته لا ينجزها!!.
كلنا بحاجة إلى مراجعة المسار والتأمل في الأفكار فقد تكون حياتنا سرقت منا ونحن لا نعلم وقد نكون بعناها بثمن بخس أمام لمعة المال أو الشهرة أو الشهوة أو المنصب أو المكانة.
حياتي أغلى ما أملك بجميع أبعادها الروحية والاجتماعية والأسرية والنفسية والمهنية والمالية والعملية.. فلن تكون سلعة للبيع ولن تكون بضاعة في المزاد. حياتي هبة ربانية جوهرها التوازن والاعتدال وجمالها الإنجاز والمتعة، تتألق أكثر على قواعد لا ضرر ولا ضرار.
فالنجاح الذي سوف يسرق مني علاقتي مع خالقي أو أسرتي أو يسرق مني صحتي أو صحبتي أو قيمي أو طمأنينة نفسي ليس إلا وشاحاً مرصعا بالذهب وبداخله السم مدفونُ ومنسكب!!.

Digg This
Reddit This
Stumble Now!
Buzz This
Vote on DZone
Share on Facebook
Bookmark this on Delicious
Kick It on DotNetKicks.com
Shout it
Share on LinkedIn
Bookmark this on Technorati
Post on Twitter
Google Buzz (aka. Google Reader)